حظيت قبرص بالكثير من الاهتمام مؤخرًا كوجهة استثمارية مثالية توفر نوعية حياة عالية للمستثمرين الأجانب، وتعد قبرص واحدة من الدول التي تتمتع باقتصاد قوي يعتمد بشكل أساسي على القطاع العام والقطاع السياحي، فكما نعلم، فإن قبرص تقع في نقطة مثاليّة تتيح سهولة الوصول إلى جميع طرق الشحن والطيران الرئيسية، بما في ذلك دبي، لندن، موسكو وأثينا، الأمر الذي جعل من الاستثمار في قبرص خياراً موفقاً للجميع إضافة إلى ما يشهده سوق العقارات فيها من نمو وتطور سريع كان من أحد أسبابه الرئيسية هو نظام الضرائب للدولة ذو النسب المنخفضة، وفيما يلي نسلط الضوء على أهم الأسباب التي لفتت أنظار المستثمرين من جميع أنحاء العالم للاستثمار في قبرص:

  1. مدخل إلى أهم الأسواق العالمية

قبرص هي واحدة من أكبر الجزر في البحر الأبيض المتوسط​​، وقد احتفظت دائمًا وعبر التاريخ بموقع استراتيجي خاص بها جعل منها نقطة التقاء شاملة ما بين الشرق والغرب، وزاد من أهميتها بعد أن أصبحت عضواً في الاتحاد الأوروبي عام 2004 وبتوقيعها لأكثر من 40 اتفاقية تجارية مع دول الاتحاد، الأمر الذي جعلها محط أنظار الشركات الأجنبية والمستثمرين الدوليين الذين يسعون للحصول على وصول كامل إلى الأسواق الأوروبية في جميع أنحاء الاتحاد الأوروبي ومراكز الأعمال الإقليمية المهمة الأخرى.

  1. فرصة للاستثمار بأسلوب حياة مختلف

في حين أن قبرص توفر قائمة طويلة بالأسباب التي تجعل منها بيئة مناسبة لاستثمارك، إلا أنها توفر أيضاً بيئة للباحثين عن مكان لقضاء أفضل الأوقات مع عائلاتهم، موقع قبرص الفريد يمنحها مناخا مميزا مع طقس معتدل وأكثر من 300 يوم من أشعة الشمس السنوية، هذا بالإضافة إلى ما تشتهر به قبرص من شواطئ شاسعة جاذبة للسيّاح على مدار العام من مختلف أنحاء العالم صنفت ضمن الشواطئ التي تحمل العلم الأزرق وهو شهادة تُمنح سنويًا لأفضل الشواطئ، ووجوده يعني أنها تلبي أعلى معايير البيئة والسلامة، ووفقًا للبيانات الصادرة عن دائرة الإحصاء القبرصية، فقد لوحظ تزايد السياح الوافدين إلى قبرص في كل عام عن الأعوام التي تسبقها، فسواء كنت تبحث عن موقع ثقافي متعدد، أو إنشاء أسرة في دولة تمنحك أفضل المرافق والخدمات، أو تخطط لمكان تحقق فيه أهداف العمل أو ما بعد التقاعد، فإن قبرص هي وجهتك التي تستحق الاستثمار فيها.

  1. البنية التحتية للدولة

تفتخر الدولة ببنية تحتية عالمية المستوى تجعل إدارة الأعمال وإدارة الحياة مهمة أسهل بكثير مما كان متوقعًا، حيث تقدم قبرص خدمات نقل بري وجوي وبحري متطورة، والتي تُعرف على نطاق واسع بأنها ميزة تنافسية مهمة في جذب الاستثمار للدولة، مع شبكات النقل الرائعة التي توفر تنقلًا سهلاً عبر الجزيرة بأكملها، وميناءان بحريان يقعان في لارنكا وليماسول ، ومطاران دوليان على مستوى عالمي في لارنكا وبافوس يستقبلان أكثر من 10 ملايين زائر سنويًا، ويلعبان دورًا أساسيًا للغاية عندما يتعلق الأمر بربط قبرص بأجزاء أخرى من العالم، كما تم ضخ استثمارات كبيرة لتحويل الجزيرة إلى مركز اتصالات رئيسي في المنطقة، وربط قبرص بشبكات أخرى في منطقة البحر الأبيض المتوسط ​​ودول الاتحاد الأوروبي.

  1. النظام الضريبي والحوافز التنافسية

تتمتع قبرص بالعديد من المزايا التنافسية والتي قامت الحكومة بتحقيقها من خلال الأنظمة التي قامت بتطويرها في السنوات الماضية، وأدى ذلك لخلق العديد من الفرص للمستثمرين ورياديي الأعمال الذين يرغبون بالإنتقال لقبرص، بالإضافة للبيئة الاستثمارية الخصبة التي وفرتها الحكومة القبرصية والتي ساعدت بتشجيع الاستثمار الخارجي المباشر في قبرص، وتقدم الدولة أدنى معدل لضريبة دخل الشركات بين جميع دول الإتحاد الأوروبي والتي تصل إلى نسبة 12.5%، كما وقعت قبرص اتفاقيات منع الإزدواج الضريبي مع أكثر من 60 دولة حول العالم، والذي يمكن أن يعود بالعديد من الفوائد على الأفراد والشركات، وتوفر الحكومة القبرصية العديد من الإعفاءات الضريبية على توزيعات الأرباح الدخل المتأتي من الشركات التي يقع مركزها الرئيسي خارج قبرص، إضافة إلى الإعفاءات الضريبية على الدخل الناتج من بيع الأصول المالية مثل الأسهم والسندات، ولا يوجد في قبرص ضريبة على الثروة أو الهدايا أو على الميراث.

  1. الدولة تمنح الإقامة فيها عن طريق الاستثمار

تقدم قبرص للمستثمرين فرصة فريدة للحصول على إقامة دائمة وذلك في غضون 3-4 أشهر ويمكن أن تؤدي إلى الحصول على الجنسية القبرصية في حال مطابقتهم للشروط، تم إطلاق برنامج الإقامة الدائمة في قبرص ذي المسار السريع في عام 2016 وذلك لجذب الاستثمارات إلى البلاد، بحيث يمكن للمستثمرين الأجانب الحصول على تصاريح إقامة دائمة في قبرص مقابل شراء عقار بقيمة 300,000 يورو أو أكثر للحصول على الإقامة الدائمة خلال 3 شهور على أن يحافظ على ملكية العقار مدى الحياة للحفاظ على صلاحية الإقامة الدائمة في قبرص، ويمكنك في المقابل التمتع بميزة الحصول على إقامة أوروبية دائمة لك ولجميع أفراد الأسرة المؤهلين، و سهولة الحصول على فيزا الشنغن بعد الحصول على الإقامة الدائمة القبرصية، بالإضافة إلى حصولك على عائد مالي جيد من استثمارك.