تقدم قبرص فرصة للاستثمار للراغبين فى الحصول على الإقامة داخل الدولة عن طريق برنامج الإقامة الدائمة فيها، حيث قامت الحكومة بإطلاق برنامجها لمن يرغب بالانتقال والعيش في قبرص مقابل شراء عقار وتملكه بقيمة تبدأ من 300,000 يورو خلال فترة تصل إلى 3 شهور ضمن ما يسمى بالمسار السريع، على أن يحافظ على ملكية العقار مدى الحياة للحفاظ على صلاحية الإقامة الدائمة في قبرص، يمكن للمستثمر بعدها أن يحصل على الجنسية القبرصية له ولجميع أفراد الأسرة المؤهلين في حال مطابقتهم للشروط والمعايير المطلوبة، ويمكن للمستثمر السير بإجراءات الإقامة الدائمة من خلال المسار العادي باستثمار عقاري بقيمة أقل من 300,000 يورو إلا أن مدة الإجراءات قد تطول للحصول على الإقامة حيث يمكن أن تصل لغاية العام والنصف واكثر، ويقدم برنامج الإقامة الدائمة في قبرص العديد من الفوائد والمزايا لأي مستثمر محتمل، وأهمها: الحصول على إقامة أوروبية دائمة لك ولجميع أفراد الأسرة المؤهلين، إضافة إلى سهولة الحصول على فيزا الشنغن بعد الحصول على الإقامة الدائمة القبرصية، ويمكنك التمتع بالحصول على إعفاءات وامتيازات ضريبية تمنحها الدولة للراغبين بالاستثمار فيها إضافة إلى حصولك على عائد مالي جيد يختلف من منطقة لأخرى باختلاف نوع استثمارك.

وعند الحديث عن السوق العقاري في قبرص ومدى جاذبيته مقارنة بغيره، فهو يعتبر أحد أفضل الأسواق في العالم وفي أوروبا على وجه الخصوص، حيث أن الدولة جعلت من عمليّة بيع وشراء العقارات أمرًا مُيسراً وسهلًا على المستثمرين من خارج قبرص، وقد لوحظ ذلك حيث بلغت مبيعات العقارات في قبرص 1.3 مليار يورو خلال الربع الأول من عام 2022 فقط، فوفقاً لتقارير صادرة عن السجل العقاري في قبرص، تم بيع ما مجموعه 5,258 عقارًا، وكان لمُدن ليماسول ونيقوسيا نصيب الأسد من مبيعات العقارات، حيث بلغ إجمالي المبيعات في ليماسول 1،581 عقاراً بقيمة بلغت 573 مليون يورو، وفي مقاطعة نيقوسيا، تم بيع ما مجموعه 1,574 عقاراً بقيمة إجمالية قدرها 313 مليون يورو، وهذه الأرقام إن دلت على شيء فإنما تدل على المرونة التي يتمتع بها السوق العقاري في قبرص وعلى مستوى الثقة العالي في القطاع بين مالكي العقارات و المستثمرين الأجانب.